دستور عمرو موسي المشؤوم حصن منصب شيخ الأزهر 

محمود حسنى رضوان..

دستور عمرو موسي المشؤوم حصن منصب شيخ الأزهر ، ومنحه وضعا إستثنائيا، وجعل الأزهر دولة داخل الدولة !!.. فطبقا للمادة 7 من الدستور أصبح شيخ الأزهر خالد فى منصبه !! ولايمكن أن يعزله من منصبه إلا الموت وحده !! وأيضا فلايمكن مساءلة شيخ الأزهر أمام البرلمان، كما هو متبع مع الوزراء وكبار رجال الدولة !!. وعلى النقيض من ذلك، فقد تم تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، وتم النص على فترتين اثنتين لولاية الرئيس، وحدد الدستور أيضا آلية محاسبة البرلمان لرئيس الجمهورية وعزله من منصبة !!.. وإذا كان من حق البرلمان أن يناقش ميزانية الدولة ويقرها، لكن على العكس من ذلك فإن ميزانية الأزهر الفلكية (15 مليار جنيه) لايستطيع البرلمان مناقشتها، بل يتحكم فيها شيخ الأزهر وحده لاشريك له دون حسيب أو رقيب !!
وكل المصريون يعرفون أن حديث شيخ الأزهر الأخير مع د.الخشت رئيس جامعة القاهرة، كان موجها فى الواقع للرئيس السيسي ذاته وليس للدكتور الخشت !!.. وللأسف الشديد، فإن شيخ الأزهر يصرٌ دائماً إصرارا شديدا، على مناطحة رئيس الدولة رأساً برأس !!. ويعمل على جعل الأزهر دولة داخل الدولة !!.
والغريب أن شيخ الأزهر، نسي كيف كان هو نفسه، يتفنن فى مديح الحرامى حسنى مبارك !!. ونسي أيضاً كيف كان يكيل المديح لولى عهده الفاسد جمال مبارك !!.
وأما نحن فلن ننسي لك يافضيلة الشيخ ، أنك قد ظهرت على شاشة قناة دريم، فى 22 مارس 2011, فى ضيافة الإعلامية منى الشاذلي، لكى تؤكد على فخرك واعتزازك وتشرفك بالانتماء للحزب الوطني !!. ( هذا الحزب الذى تم حله بحكم المحكمة، والذى وصفته المحكمة بأنه لم يكن سوى مجرد تجمع لمجموعة من أصحاب المصالح من اللصوص الذين نهبوا مصر) !!. وللأسف يامولانا فأنت فى هذا الحديث الكارثى قد وضعت الأزهر - بكل تاريخه - على قدم المساواة مع حزب اللصوص !! وقلت أيضاً - لافض فوك - أنهما (أى الأزهر والحزب الوطني) كالشمس والقمر يكملان بعضهما بعضاً !!. وأنه لايمكن لأحدهما أن يستغني عن الآخر !!. ألا ماأبشع تشبيهاتك يافضيلة الإمام !! إنك يامولانا للأسف الشديد، قد أسأت للأزهر إساءة كبرى لم يفعلها أحد من قبلك (ملحوظة: الرابط الخاص بالفيديو المذكور موجود بالأسفل).
كما أننا لن ننسى لك يامولانا، أنك قد قبلت على نفسك - وأنت الإمام الأكبر - أن تكون مجرد عضو بسيط فى لجنة السياسات، وأن تعمل - عن طيب خاطر - تحت رئاسة المدعو جمال مبارك !!.
ونحن لن ننسى لك يافضيلة شيخ الأزهر، أن مجلة الأزهر (الناطقة باسم الأزهر) قد صدرت في28 يناير 2011 (وهو يوم جمعة الغضب) وعلى غلافها صورة كبيرة لوزير الداخلية حبيب العادلي، لتهنئتة بعيد الشرطة !!
ولن ننسي لك يافضيلة شيخ الأزهر أنك - بدافع من ولائك الشديد لحسنى مبارك- قد أصدرت بياناً فى 3 فبراير تدعو فيه الشباب "للتعقل"، والانسحاب من ميدان التحرير !!. وقلت فى هذا البيان بالحرف الواحد "إن من يوجد فى قلبه مثقال ذرة من دين، فإن عليه الانسحاب من الميدان فورا" !! وهذا طبعا تصرف منطقى منك، باعتبار أن حسنى مبارك هو صاحب الفضل عليك، الذى أصدر فى 19 مارس 2010 القرار الجمهورى بتعيينك شيخا للأزهر..
ونحن أيضا لن ننسى لك مطلقاً، يافضيلة شيخ الأزهر، أنك، فى 2مايو 2011 قد إستقبلت، فى مشيخة الأزهر، -بكل الحب والترحاب - وفدا من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية، برئاسة محمد بديع وعضوية ومحمد مهدى عاكف، ود.عبد الرحمن البر، والشيخ سيد عسكر.. وفى هذا اللقاء الكارثى، فأنت - ياشيخنا - قد وجهت حديثك لمحمد بديع قائلاً له "نحن نحتاج أن نعمل سوياً، وأن نواجه التشدد بخطاب مشترك"!!. ثم أضفت - ياشيخنا - إعترافا مؤلماً وموجعا قائلا "إن الإخوان جزء من الأزهر وأن نصف أعضاء الجماعة أزهريون" !!.. ثم رد عليك محمد بديع، التحية بأفضل منها، فقال لك "إن للمسلمين إماما واحداً وشيخا واحداً هو د.أحمد الطيب، وإن الأزهر هو مرجعيتنا الدينية"!! وفى اليوم التالى، نشر موقع إخوان أونلاين، فيديو لهذه الزيارة المشؤومة، وكان تعليق الموقع علي هذا الفيديو بالحرف :- "لقد كان لقاءا وديا مباركا، أكد أن الإخوان والأزهر يد واحدة، وأننا قد وضعنا أسس الشراكة بين الأزهر والإخوان" !!
ولن ننسي لك يافضيلة شيخ الأزهر، أنك بعد ساعتين إثنتين فقط، من بدء إجراءات فض اعتصام رابعه الإرهابى، قد خرجت بنفسك على شاشة التلفزيون، وقرأت بيانا أعلنت فيه للعالم كله أنك برئ من فض الاعتصام !! ودعوت للمصالحة مع الإخوان !! لقد كان هذا البيان الكارثى فى هذه اللحظات المصيرية بمثابة طعنة فى ظهر مصر وشرطتها وجيشها !!..
ولن ننسى لك يافضيلة الشيخ أنك قد آويت العديد من قيادات جماعة الإخوان المجرمين، وعينتهم فى مناصب قيادية كبيرة، ومن بين هؤلاء وكيل الأزهر د.عباس شومان، الذى قال عن محمد مرسي بالحرف الواحد:- "أنه يجب أن يتولى القضاء بنفسه، وأن هذا هو شرع الله، وأن من يرفض شرع الله، فعليه أن يبحث لنفسه عن شرع آخر" !!.
وأنت أيضاً من عينت د.محمد عمارة رئيسا لتحرير مجلة الأزهر، رغم أنه أصدر بيانا أدان فيه ثورة 30 يونيو ووصفها بأنها إنقلاب عسكرى !! وأنت أيضاً من عينت الإخوانى د.حسن الشافعى، رئيسا للمكتب الفنى للأزهر، رغم أنه أصدر بيانا يدعو دول العالم للتدخل ضد مصر لنصرة من أسماهم "مظلومى الإخوان"!!
وختاما،
فيافضيلة الإمام، أنت رجل دين لك منا كل التبجيل والإحترام والتقدير، لكنك لست رئيسا لمصر. 
فنحن ليس لنا من رئيس سوى عبد الفتاح السيسي وحدة..
محمود حسنى رضوان..


2014 united copts .org
Copyright © 2020 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.