كل المصريين أطباء!!!

بقلم هانى مراد

تابع جموع المصريين المهزلة التي مازالت مستمرة بين الأطباء ووزارة الداخلية.

و القصة بدأت باعتداء حقير من جانب اثنين من أمناء الشرطة علي طبيبين داخل مستشفي و امتطائهم بالاحذية!!!

وزارة الداخلية المؤسسة المحترمة المنوط بها حماية المواطنين راحت تدافع عن بلطجة أمناء الشرطة.

القضية في منتهي البساطة هذان الرجلان يجب فصلهما فوراً من الخدمة و بلا مناقشة.

المصريون لم يعودوا يتحملون تجاوزات هذا الجهاز و لا إهانته للمصريين.

فكلنا مصريون .. كلنا أطباء...

 ووزارة الداخلية لم تنتهك حق طبيبين و لا حتي كل الأطباء بل انتهكت كرامة كل المصريين و أقل ترضية للشعب المصري في هذه المرحلة هي إقالة وزير الداخلية و إعادة هيكلة هذا الجهاز .

فكلنا مصريون .. كلنا أطباء.

اعتبروا من قضية خالد سعيد لقد دافعتم ايضاً عن اثنين مجرمين و النتيجة كانت سقوط رئيس الجمهورية و لكن القائمين علي الداخلية لا يفهمون و لم يتعلموا !!!

لا يستطيعون ان يروا أنفسهم  الا عبارة عن عصا غليظة تحاول إذلال المصريين و كسر إرادتهم و إخضاعهم لصالح النظام ..

هذا ما تعلموه و لا احد يحاول ان يعلمهم شيئاً مختلفاً.

و العبقري القائم علي منظومة الأمن المصري الذي خيّر المصريين طوال الأربع سنوات الماضية بين بلطجة الداخلية او الفوضي لم يتعلم هو الاخر من يوم هرب الضباط امام المواطنين و هم يخلعون ستراتهم خوفاً من بطش المواطنين المقهورين.

النظام مسئول عن حالة التوتر و الاحتقان التي وصلت اليها علاقة الناس بالشرطة.

الشرطة لم تتعظ و لن تتعظ بل هي تحاول  تربية الشعب من جديد لانه انتفض يوماً ضد ظلمها.!!!

ليست هذه العلاقة التي نريدها بين الشعب و بين الشرطة.

هذا طريق الفشل و لن ينجح..

لا أحد يريد هدم احد اهم اجهزة الدولة و خاصة الشرطة لانها جهاز يحمينا و يوفر لنا الأمان و لكن ان يقوم بواجباته علي حساب كرامة المصريين و يشترط عليهم دفع الثمن إذلالهم و إهانتهم و الا تواجهون البلطجة و الفوضي فهذا غير مقبول و لن ينجح...

الداخلية تحتاج اعادة هيكلة..

نريد جهازاً محترماً كباقي اجهزة الأمن في الدول المتحضرة لا يكون عصا في يد النظام لإرهاب المواطنين و إخضاعهم ..

إذا لم تواجه الدولة جرائم ( و لن أقول تجاوزات ) الداخلية المنظمة فإنها ستواجه مشاكل من صنع يديها.

لا بد لنا ان نشعر بان هناك إرادة سياسية في وقف إهانة المواطنين في أقسام الشرطة ووقف مسلسل التعذيب الممنهج و الاختفاء القسري و تزوير تقارير الطب الشرعي و الكذب و التستر علي مجرمين الداخلية و لابد من حزمة تدابير لإعادة هيكلة الداخلية لتعمل بكفأة لمواجهة الإرهاب و هذا لا يتأتى الا باحترام الشرطة من جانب الشعب و تعاونهم معها ..

لا تلحوا علي الشعب في احترام الشرطة في الوقت الذي يدوس فيها رجاله علي الأطباء باحذيتهم و انتم تتسترون عليهم...

يسقط الظلم..تسقط البلطجة..

نعم لكرامة المصريين.. و كل المصريين أطباء ..

                                          


2014 united copts .org
Copyright © 2023 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.